“زعتر الجبل البري”.. كوميديا ​​رومانسية تتأرجح بين سحر الطبيعة وبؤس المشاعر

تلعب إميلي بلانت وجيمي دورنان دور عاشقين محبطين بالمزارع الإيرلندية في الكوميديا ​​الرومانسية للمخرج جون باتريك شانلي، المقتبسة عن مسرحية “Outside Mullingar” (2014) كقطعة ساحرة هادئة وبعاطفة مزعجة تؤكد على الإيمان بأن الحب الحقيقي يتغلب في النهاية على كل العقبات.

يحمل فيلم “زعتر الجبل البري” (120 دقيقة/ 2020/ إنتاج بريطاني أمريكي) رسالتين:

الرسالة الأولى روزماري مولدون (إميلي بلانت) شابة تتعدى الثلاثين قليلا، جميلة ومؤهلة للغاية، تعيش في الجانب الآخر لمنزل صديقها. كانت في حالة حب مع أنتوني منذ كانا صغيرين، ليس الحب فحسب، بل نوع من الحب المجنون وغير المبرر والمرضي الذي تجده عادة فقط في القصص الخيالية.

الرسالة الثانية هي أن أنتوني منكسر من الداخل لسبب ما. لماذا لا يتفاعل معها أبدا؟ الطبيعة السرية لمحنته شديدة لدرجة أن المرأة التي يهمس لها تضحك بشدة حتى تسقط من فوق جدار حجري وتهبط تقريبا حتى الموت. إنه ليس مشهدا جنسيا وإيحائيا ولا شيء خارق للطبيعة، لكن المشهد الذروة لما تظهر الحقيقة في المشهد الأخير في الفيلم وتنتصر المشاعر الصادقة.

شعرت روزماري بضغينة منذ أطاح بها أنتوني وتركها تبكي في سن السادسة. كانت نقطة الحبكة هذه واهية وغير قوية كفاية بعض الشيء كنقطة ارتكاز في الفيلم. وشكل هذا الحدث لهما أساسا مهتزًا لعقود من الاستياء المتفاقم يغشى على عواطفهما.

يعود النقص النهائي في احترام الذات الذي يعمي أنتوني بسبب حب الطفولة، عندما تعرض للإذلال والرفض من قبل حبيبته (بلانت)، وفي السنوات اللاحقة يعود فشله في إرضاء والده توني (كريستوفر والكن). يرفض والده العجوز الاعتراف بالعمل الشاق الذي قام به ابنه في المزرعة، وبدلاً من ذلك يقول عنه إنه ليس رجلاً “يقف على الأرض ويستمد القوة منها”.

سحر المكان

يبدأ الفيلم بلقطات جوية باللون الأخضر الزمردي للساحل الإيرلندي، متبوعا بتعليق صوتي لكريستوفر والكن يعلن بمرح: “مرحبًا بك في إيرلندا، اسمي توني رايلي، وأنا ميت!”؟. يبدو المكان ساحرا بخضرة ناصعة: البحيرة.. غزارة الأمطار.. منظر البحر.. الحقول الشاسعة.. الأبقار.. الريف بحلته الإيرلندية الرائعة التي تستريح فيها العين، لكن بموازاة ذلك هناك شخصيات مضطربة، تعيش البؤس العاطفي، وغير مدركة للجمال الذي يحيط بها.

الشك

تتنامى هذه الشكوك حول أنتوني والخجل الذي يكبله ولا يجعله يتحرك، وكذلك إفراطه في العزوبية الظاهرة، وهو ما يدفع الأب توني إلى التفكير في بيع المزرعة لابن أخيه الأمريكي الثري آدم في دور مهلهل لجون هام. العقدة عبارة عن شريط من الأرض يعيق الوصول إلى بوابة مزرعة رايلي التي باعها توني لمولدون منذ سنوات خلت.

في الخطوط العريضة لشخصية روزماري المتشددة عندما تعلم بنية توني بيع المزرعة، تعلن الحرب على جارها المسن. ولتعقيد الأمور فإن قطعة الأرض التي يريد توني إعادة شرائها تعود الآن إلى ملكية روزماري التي لا تنوي البيع.

الحب الصعب والعزلة القاتلة

تبدأ مشاكل روزماري مولدون وأنتوني رايلي، المزارعين المتجاورين في منطقة ميدلاندز الإيرلندية، بعد أكثر من ثلاثين سنة من حسن الجوار، بالاصطدامات المفتعلة: حبس المشاعر وسوء الفهم والسخافة المتعمدة والعصبية والعزلة والانغماس في قصة حب مجهولة والانتظارات الطويلة كما للمتفرج.. مع وجود قدر من الكيمياء المطلوبة ونزوة شخصين مكبوتين عاطفيا ومعزولين يتعلمان الانفتاح.

لسوء الحظ، فإن تكييف العمل المسرحي إلى سينمائي ليس عملا متأصلا وباهتا على الرغم من بعض اللقطات الجميلة المحلقة لمقاطعة مايو بإيرلندا. إنه فيلم بلون أخضر بصريا، لكنه مسطح عاطفيا بسبب الاحتكاك المربك بين الشخصيتين، مع نوع من الأخطاء في ملامسة عمق الشخصيات، والتي تؤدي إلى الإحباط بدلاً من الانغماس.

يروي الراحل توني رايلي قصة العلاقة الطويلة والمضطربة بين ابنه الخجول أنتوني وجارتهما روزماري مولدون، وهي فتاة ذات شعر متوهج انتظرت طوال حياتها أدنى علامة تشجيع من الرجل الذي عشقته منذ سن العاشرة. ترتدي ملابس باللون الأحمر الفاتح وتتمتع بحضور مذهل لدرجة أنك تتساءل عن سبب إهدارها لحياتها في انتظار أنتوني، وما سبب هذا التعلق الغريب؟.

يعتبر أنتوني مكبوتًا عاطفيا وغير كفء على المستوى الاجتماعي، حيث يتم تذكيرنا باستمرار من قبل والده: “انظر إليك”.. “لا يمكنك حتى أن تحب كلبًا”.. يقوم المخرج بتصوير العاشق كشخص انطوائي خجول قليل الكلام، لكنه يبدو أقل ارتياحًا للمطالب الكوميدية الأوسع للمشاعر وجلسة تدريبية لإعلان مشاعره للحمار.

مشهد الحب

يبدو منزل روزماري جميلا ونوافذه باللون الأحمر الفاتح كما الباب. تفتح هذه النوافذ وتغلق حتى في حالة الانتظار، وقد أعياها الانتظار. يأتي توني في ليلة مظلمة إلى منزلها هاربا من هول العاصفة المطرية. تستخدم كل أساليبها في الإغواء ولا تنفع، مما يدفعها إلى أن تغلق باب المنزل بإحكام حتى لا يهرب العاشق. وبشكل جنوني تصعد إلى سيارتها وتندفع بقوة في محاولة لإبراز مشاعرها فتصدم شجرة. هنا ينزل العاشقان ويشعر توني بمدى حبها. يبدو الفيلم قبل الوصول إلى هذا المنعطف العاطفي مملا. ولكن مشهد النهاية رائع بكل المقاييس.. يمزج فيه المخرج بين البطلين وهما يغنيان بنعومة وبصوت دافئ منبعث من الأعماق، وتتحرك الكاميرا ببطء في اتجاه الجمهور/ المتلقي لتكون المفاجأة أن الكاميرا تركز على كل الوجوه التي حضرت في الفيلم منذ زمن الطفولة حتى مشهد الفرح الجماعي احتفاء بالعاشقين. ينقذ هذا المقطع الفيلم برمته، لكن للأسف يأتي متأخرا أكثر من اللازم.

كوميديا العزلة

هناك بعض التلميحات إلى فيلم عميق وأكثر جاذبية يعالج وحدة الحياة الريفية وألم أولئك الذين يشعرون بأن قطار الحب قد فاتهم. هناك بعض المشاهد الدافئة والمؤثرة في محادثة الأب/ الابن بجانب السرير عندما يمرض توني، وفي بعض الحوارات الأكثر هدوءًا والأكثر تفكيرًا بين أنتوني وروزماري. في الغالب يفضل المخرج المزاح الهزلي الهش والتسليم الفردي لأغنية العنوان الشعبية وبعض المؤامرات البطيئة التي تؤدي إلى خاتمة عاصفة. تبدو النتيجة النهائية قابلة للتنبؤ بنفس القدر لأنها تنشر موسيقى الكمان الذي يتراوح بين النعومة والمشاعر العاطفية.

فيلم “زعتر الجبل البري” كوميديا رومانسية خادعة مراوغة عن الأعراف والحياة الريفية والمراوغات وعادات الحياة في الأراضي الزراعية الخضراء بمقاطعة مايو بإيرلندا. لا يمكن أن تكون هذه الصودا الساحرة في بعض الأحيان بمزاح بارد وفاتر وصورة كاريكاتورية أوسع عن الثقافة الإيرلندية.

في النهاية يفشل الفيلم في تحقيق أقصى استفادة من قصة الممثلين أو القصص الخيالية، ويشعر بأنه غير مقنع إلى حد كبير.

The post "زعتر الجبل البري".. كوميديا ​​رومانسية تتأرجح بين سحر الطبيعة وبؤس المشاعر appeared first on Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

مصدر: هسبريس
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اشترك في جوجل الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *