بتعيين حميد وهبي أمينا جهويا… الجرار يستعد للحرث من أكادير

Ahdath.info

أختار عبد اللطيف وهبي عاصمة سوس مسقط الرأس لانطلاق ” الحرث السياسي” حيث اختار تشغيل الجرار من عاصمة الوسط …جهة سوس التي باتت تلقب بمدينة الأمناء العامين، فأربعة أمناء أحزاب اساسية يتحدرون من المنطقة ولن يدخروا أي جهد ل” يكشفوا عن حنة ايديهم” انطلاقا منها.

عيد اللطيف وهبي واحدا من هؤلاء، وقد تبين ذلك خلال يوم أمس حينما اختار منسقو حزب الأصالة والمعاصرة بجهة سوس ماسة شقيقه الفاعل الاقتصادي والبرلماني السابق حميد وهبي للقيام بمهام الأمين العام الجهوي بسوس ماسة، وإلى جانبه عدد من أعضاء الحزب للإشراف على التدابير المتعلقة بالاستعدادات للاستحقاقات المقبلة محليا وجهويا ووطنيا.

كما حسم يوم أمس الميلياردير كريم أشنكلي انتماءه ففصل القول بأنه مع البام، ويمثل البام داخل غرفة التجارة والصناعة، وسيترشح باسم البام، أشنكلي وصف الأمين العام الجهوي حميد وهبي شقيق عبد اللطيف وهبي ب”الصديق الذي كان له الفضل في إدخاله إلى العمل السياسي، سانده وأدخله الساحة السياسية وكان كفيله في المسار السياسي وهو بمتابة شقيقه الروحي”.

ومعلوم أن أشنكلي الذي أعلن مساندته لوهبي هو سليل الأسرة السوسية التي جمعت مند عقود بين الاقتصاد والسياسة من خلال والده المرحوم الحاج الحسين أشنكلي.

وكان كريم أشنكلي ظهر في لقاءات مع حزب التجمع الوطني للأحرار حتى بات من قبل متتتبعين “لا يجمعه بحزب الجرار سوى التمثيلة المهنية بصفته رئيسا لغرفة التجارة، والصناعة والخدمات” لكن لقاء يوم أمس أظهر بما لا يدع مجالا للشكل بأن أشنكلي سيمتطي الجرار خلال الاستحقاقات المقبلة إلى جوار حميد وهبي، بل صرح لجريدة مشاهد بأنه باق في الجرار وسيخوض به غمار الاستحقاقات المقبلة.

الأمين العام عبد اللطيف وهبي بوصول شقيقه المستثمر في قطاع الأدوية إلى قيادة الجرار جهويا، وبعد تصريح أشنكلي علنا بأنه متشبث بالاصالة والمعاصرة يكون قد رسخ القدم الأولى بجهة الأمناء العامين لجل الأحزاب السياسية من بينها العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والالتحاد الدستوري، إلى جانب الحضور القوي لحزب الاستقلال بالجهة من خلال آل قيوح.

بو الرحيم الوجه السياسي الذي اشتهر في قضية أستاذ تارودانت وبرأته المحكمة في كل مراحل التقاضي، تنازل عن منصب الأمين العام الجهوي حميد وهبي بعد تكليفه من طرف الأمين العام بمهمة أخرى تتعلق بالاشراف المباشر على الانتخابات البرلمانية المقبلة بدائرة تارودانت الشمالية التي قرر عبد اللطيف وهبي الترشح بها للمرة الثالثة وكيلا للائحة الحزب.

وكان حميد وهبي شغل خلال الولاية السابقة منصب برلماني عن إقليم أكادير فتم إسقاطه بطعن قضائي، ويصر اليوم على العودة بنفس جديد مدعوما بقوة الحزب التي يتوفر عليها بتارودانت التي يرأس البام مجلسها الإقليمي، وبقوة أشنكلي بأكادير.

حميد وهبي أحد أبرز رجال الأعمال الناجحين بسوس، فضل الاستثمار بمدينة أكادير وتشغيل مئات الخرجين واليد العاملة، تمكن في ظرف وجيز من وضع اسمه على قمة الصناعة الدوائية وخدمات توزيعها داخل المغرب وخارجه.

وقد أجمع زملاؤه في قطاع الصيدلة على انتخابه رئيسا لجمعية صيادلة الجنوب وظلوا يجددون فيه الثقة بهذا المنصب، انتخب عضوا ببلدية أكادير رفقة عشرة أعضاء خلال استحقاقات 2015، ونال مقعده البرلماني، ويعول خلال المرحلة المقبلة على قيادة الجرار إلى جانب شقيقه.

وأوضح لأحداث أنفو بأن أعضاء المجلس الوطني توافقوا على شخصه بتكليفه أمينا جهويا ووعد بأن يعمل بمنطق الفريق المتكامل لتحقيق الطفرة المنشودة لحزب الجرار على مستوى جهة سوس ماسة في أفق الاستحقاقات الانتخابية القادمة، وذلك انطلاقا من خلال خريطة طريق تبتدئ بعقد لقاءات بأقاليم الجهة في إطار ديمقراطي تبعا لخصوصيات كل إقليم.

مصدر: أحداث.أنفو
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اشترك في جوجل الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *