دار المسنين بالمحمدية خالية من فيروس “كورونا”

أظهرت التحاليل المخبرية، التي أجريت لفائدة نزلاء ونزيلات المركز الاجتماعي للأشخاص المسنين بمدينة المحمدية، خلوهم من فيروس “كورونا”، حيث جاءت جميعها سلبية.

وحسب مصادر محلية بالمدينة، فقد أقدمت الجمعية المركزية للأمراض المزمنة، بشراكة مع المختبر المركزي للتحليلات الطبية، الحاصل على ترخيص القيام بتحاليل “كورونا” من طرف وزارة الصحة، على إجراء تحاليل لفائدة نزلاء ونزيلات ومؤطري ومؤطرات وعمال المركز الاجتماعي للأشخاص المسنين بمدينة الزهور، والتي جاءت جميعها سلبية.

وتأتي هذه الخطوة، حسب الدكتور محمد حجاجي الذي أشرف على هذه التحاليل الطبية، في إطار الخطوات الاستباقية التي تقوم بها الجمعية بشراكة مع المختبر، للحد من انتشار فيروس “كوفيد 19″، وتحديد الأشخاص الحاملين للفيروس؛ حتى يتنسى معالجتهم، وبالتالي وقف انتقال العدوى صوب مواطنين آخرين.

وأكد الدكتور حجاجي أن 60 عملية تم القيام بها لفائدة النزلاء والعاملين بالمركز جاءت سلبية، وبالتالي خلو دار المسنين بالمحمدية من الوباء، داعيا إلى الحرص على اتباع الإجراءات الصحية داخل المؤسسة الاجتماعية لضمان عدم ولوج الفيروس إلى هذه الفئة الأكثر عرضة للإصابة به من غيرها.

وشدد المتحدث نفسه، على كون الجمعية بشراكة مع المختبر، يعملان على اجراء العديد من التحاليل لفائدة الفئات الهشة اجتماعيا، إلى جانب القيام بعمليات التحسيس والتوعية بخطورة هذا الوباء، وذلك من منطلق تضامني بين المواطنين المغاربة.

وأوضح الدكتور ضمن تصريحه، على استعداد الجمعية ومختبر التحاليل الطبية على التنسيق مع باقي الجمعيات النشيطة في الجماعات التابعة لعمالة المحمدية، من أجل إجراء التحاليل لفائدة المهمشين والمعوزين.

وتقوم الجمعية بشراكة مع المختبر وبتنسيق مع السلطات المحلية بمدينة المحمدية، بشكل مستمر، بإجراء تحاليل للمعوزين والفئات الاجتماعية الضعيفة الدخل، إلى جانب هذه المراكز الاجتماعية على غرار دار المسنين، وذلك ضمن الجهود المبذولة من طرف جميع المصالح للحد من انتشار كورونا.

مصدر: هسبريس
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اشترك في جوجل الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *