فنادق ومنتزهات سياحية كبرى تشدد تدابير التعقيم

انتهت كبريات الفنادق والمنتزهات السياحية الكبرى بالمغرب من إنهاء عملية تفعيل بروتوكولات منظمة الصحة العالمية، الخاصة بتعزيز إجراءات السلامة والنظافة الصحية لجميع النزلاء والعاملين داخل الوحدات السياحية، وضمان وقايتهم من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأعلن مسؤولو منتجعات سياحية بمدن أزمور ومراكش وأكادير أنهم قاموا بتفعيل بروتوكول صحي متكامل من أجل ضمان التباعد الاجتماعي بين الزبناء وباقي العاملين في جميع المرافق التابعة لهذه المنتجعات السياحية.

وتراهن هذه المجموعات الفندقية الكبرى بالمغرب على الحلول الرقمية لتعزيز التباعد الاجتماعي الوقائي بين جميع الأفراد الذين سيفدون على هذه الوحدات السياحية بعد رفع الحجر الصحي، من خلال الاعتماد بشكل كلي على رقمنة عمليات حجز الغرف وتسجيل الوصول.

وأكد مسؤولو منتجع مازاكان بأزمور أنهم يتوفرون على منصة رقمية تتيح للزبناء القيام بكافة إجراءات الحجز وتأكيده بشكل رقمي، فيما تم تركيب كاميرات لقياس درجة الحرارة للزبناء والموظفين، وتكثيف موزعات معقم اليدين، وارتداء الأقنعة الواقية الشخصية، إلى جانب احترام مسافة الأمان في كل من الغرف والحدائق والمطاعم والمناطق المشتركة.

وأضاف هؤلاء المسؤولون أنه تم تعزيز بروتوكولات التطهير في الأماكن العامة بالمنتجع السياحي، من المطاعم والمرفق الصحي وقاعة الرياضة والغرف وملعب الغولف ووسائل التنقل، مع اعتماد الحجز المسبق لخدمات الإفطار والغذاء والعشاء، وباقي الخدمات الترفيهية الأخرى.

وحسب مصادر مهنية، فإن الفنادق لن يسمح لها بتجاوز 50 في المائة من طاقتها الاستيعابية بالغرف، فيما سيتم تقليص عدد مرتادي المسابح إلى أقل من النصف، وضمان التباعد بين مرتادي المقاهي والمطاعم طوال فترات الاشتغال.

مصدر: هسبريس
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اشترك في جوجل الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *