مغاربة: كورونا كشف الحجاب عن التافهين وتجار الدين.. أمام الدور الكبير للأطباء والعلماء

2020-03-31 : 19:00

مغاربة: كورونا كشف الحجاب عن التافهين وتجار الدين.. أمام الدور الكبير للأطباء والعلماء

القناة  – يسرى لحلافي 

أفادت الجمعية المغربية للتنوير عبر مكتبها الوطني رصدها مجموعة من السلوكيات التي تضاربت بشكل سلبي مع المجهودات والقرارات التي اتخذتها الدولة المغربية من أجل تجاوز محنة كورونا والتخفيف من تداعياتها على جميع المستويات، ودعت إلى  » نقد أبواق وسلوك وخطاب الإسلام السياسي بكل تلاوينه، ووجوب الاستثمار الحيوي الوطني المستقل والمندمج في الصحة والتعليم والعلوم الطبيعية والانسانية  » .

وحسب البلاغ الرسمي الذي توصلت به ‘القناة’، أوضحت الجمعية المغربية للتنوير أن ‘جائحة كورونا’ قد استطاعت كشف الحجاب عن ‘التافهين، بكل مشاربهم’ وتواريهم صاغرين إلى الخلف، فيما الأطباء والعلماء، وباقي أعلام القطاعات الحيوية الأخرى تتسارع لإنقاذ المواطنين والبشرية جمعاء.

وأشارت انطلاقا مما سجل خلال الآونة الأخيرة، إلى الخطر الكبير الذي هدد السلامة العامة للمواطنين وعرضهم للخطر عبر المظاهرات العبثية المتهورة للتكبير والتهليل التي ظهرت في عدد من مدن المملكة، والذي يمثل في الوقت ذاته محاولة للعصيان ولكسر حالة الطوارئ لمواجهة الجائحة الوبائية.

موجهة الجمعية بذلك أصابع الاتهام لـ’تجار الدين المستظهرين بـأبواق الإسلام السياسي، ممن يلجؤون لتأويلات دينية مختزلة ومغرضة لتبرير مصالحهم الذاتية الضيقة، أو لخدمة طبقة بعينها أو لتحالف تقليدي رجعي مهيمن معين، أو لمجموعات-عمل تستغل الهلع والخوف والقيامة لأغراض فئوية رخيصة’، حسب تعبيرها في البلاغ.

وحذرت  الجمعية المغربية للتنوير ممن أسمتهم بـ’تجارالدين’ ومن توظيفهم الإيديولوجيي الديماغوجيي والتأويل المبتذل للتشويش والإطاحة بنور العقل، وتشهيرهم بحاملي أعلام التنوير والتغيير الديمقراطي والتقدمي، كما دعت لوجوب الاستثمار الحيوي الوطني المستقل والمندمج في الصحة والتعليم والعلوم الطبيعية والانسانية، مؤكدة على ضرورة  تكوين الأطر التقنية والعلمية الحقة وتثقيف العقليات وبناء تحتيات وأساسات المجتمع والفكر.

كما ذكرت الجمعية المغربية للتنوير في الختام أنه: لا يمكن للدولة أن تواجه الغلو في الجهل بجهل معتدل أو مركب، فإما أن تتحكم قوى التنوير والتغير الديمقراطي في الأفق المنظور لمصيرنا المشترك كمغاربة، وإما أن يسود ‘التسونامي الوبائي’، ومنه الأزمة الصحية العالمية والوطنية المركبة’.

مصدر: القناة
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *