فيديو فضيحة مستشفى سطات.. هل يفسر ارتفاع عدد وفيات المصابين بفيروس “كورونا”؟ (فيديو)

وسط تساؤلات المغاربة حول السبب الذي أدى إلى ارتفاع عدد وفيات المصابين بفيروس “كورونا” المستجد، خرجت مواطنة نزيلة قيل بإحدى غرف العزل بمستشفى بسطات، تدعي في مقطع فيديو حرمانها من الأكل وعدم تنظيف غرفتها لأكثر من 24 ساعة، وغياب “الأكسجين” الذي يساعدها على سهولة التنفس، حيث كانت في نفس الفيديو تخاطب الموظفين والعاملين بالمستشفى إلا أنه لم يكترث أحد لحالتها.

وأظهر مقطع فيديو القتطته بهاتفها المحمول “الوضع الكارثي الذي تعيشه في الغرفة وهي تبكي وتصرخ، مؤكدة أنها قامت بعملية جمع الأزبال وبقايا زجاج المتكسر، دون أية مساعدة من أحد”، في الوقت الذي من المفروض عليها أن تتلقى عناية خاصة وجيدة من أطباء وممرضات المستشفى في ظل تفشي الفيروس، الذي أودى بحياة 25 شخصا إلى حدود كتابة هذه الأسطر.

وحسب تعليقات المغاربة على مواقع التواصل الإجتماعي، فإن بعض المستشفيات اليوم، من بينها مستشفى سطات، لا تقوم بعملها على أكمل وجه، وكل ما تقدمه هو التهميش وعدم الاكتراث لصحة المرضى الذين هم تحت مسؤوليتهم، خاصة وأن حياتهم أمانة في ضوء الوظيفة والمسؤولية التي يحملونها على عاتقهم، بينما آخرون قالو”ما الجدوى من الحجر الصحي في ظل هذا التهميش فالمنزل أرحم لهؤلاء المرضى؟”.

كما اعتبر رواد “الفيسبوك”، أن هذا الفيديو كان ردا كافيا على تساؤلاتهم حول السبب وراء ارتفاع معدل الوفيات في المغرب، مشددين على أن وزارة الصحة باتت تفضل السكوت والصمت عوض تقديم توضيحات إلى عموم المواطنين حول الوفيات من حيث العمر والحالة الصحية والأسباب الحقيقة الناجمة عن طبيعة المضاعفات، خاصة وأن عدد المصابين والوفيات شهد في اليومين الماضيين ارتفاعا وصف بـ”المقلق”.

علما أن الوزارة الوصية كانت في بداية الأمر تقدم التفاصيل في ندواتها الصحفية والتي كان دائما ما يعلن عنها وزير الصحة خالد أيت الطالب، أو محمد اليوبي مدير الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة قبل أن يختفيان عن الأنظار. 

مصدر: برلمان.كوم
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *