بريطاني يكشف تفاصيل رحلة علاجه من فيروس “كورونا” ويصفها بـ”المحنة المرعبة”

روى شاب بريطاني يدعى مات دوكراي، رحلته مع فيروس كورونا المستجد، التي وصفها بـ”المحنة المرعبة”، بعد أن تحول سعاله الحاد إلى التهاب رئوي.

وفي التفاصيل، قال دوكراي في تصريحه لشبكة “سكاي نيوز”، إن الموضوع بدأ باتصال هاتفي مع الطوارئ قامت به زوجته خوفا على حياته، ليتم إدخاله إلى المستشفى التي أكد الأطباء فيها أن إحدى رئتيه انهارت، والأخرى في حالة غير جيدة.

واعتقد مات أن الأمر في البداية مجرد نزلة برد، إلا أن أعراضا ثانية بدأت تظهر من بينها “سعال جاف شديد” و”صداع خفيف”، قبل تسعة أيام، من دخوله المستشفى إذ فقد حاستي التذوق والشم، حيث تم نقله إلى غرفة العزل قائلا “جاء رجلان يرتديان سترات صفراء، وأخذا مسحات على الفور، وبدا القلق يتزايد على ملامحهما” متابعا كلامه بالقول “لقد انهارت رئتي وفشلت، ولم تكن رئتي الأخرى تعمل بشكل جيد على الإطلاق، ومع كل ما يجري وأعراضي، كانت المرحلة التالية هي وضعي على جهاز تنفس”.

وفي النهاية، لم يتم وضع مات على جهاز تنفس، حسب ما أفاد به، لكن تم تزويده بالأكسجين عبر أنبوب أنفي، حيث بدأت حالته في تحسن ملحوظ، مشددا على أن “كوفيد-19” لا علاج له، ورغم خروجه من المستشفى الخميس الماضي، إلا أنه لا يزال تحت المراقبة.

ومعلوم أن مات ينحدر من مقاطعة باكينغهامشير، حيث أفاد في حواره مع “سكاي نيوز”، أن الأعراض ظهرت عليه في إحدى التجمعات، وتحديدا بعد أن حضر نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم في الأول من مارس، بـ”استاد ويمبلي”.

مصدر: برلمان.كوم
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *