التجمع البنكي المغربي يرد على “اتحاد المقاولات”

بعث التجمع المهني لبنوك المغرب برد شديد اللهجة على الرسالة، التي بعثها أمس الجمعة شكيب لعلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، إلى عثمان بنجلون، رئيس التجمع البنكي المغربي، التي تطرق فيها إلى “المشاكل المتعلقة بوقف خطوط التسهيلات التمويلية التي كانت تتوفر عليها المقاولات المغربية، بما فيها المقاولات الصغرى والمتوسطة، قبل اندلاع أزمة تفشي فيروس “كورونا” المستجد بالمغرب”.

وتضمنت رسالة التجمع البنكي، التي حملت توقيع كل من عثمان بنجلون ومحمد الكتاني، انتقادات لاذعة للطريقة التي صيغت بها رسالة شكيب لعلج، وقال التجمع في رده: “نيابة عن التجمع المهني لبنوك المغرب وكافة أعضائه، اسمحوا لنا بأن نخبركم أن مضمون رسالتكم غير مقبول بتاتا”.

وأضافت رسالة التجمع البنكي المغربي: “لا يمكن ان نقبل تلك المزاعم التي جاءت في تلك الرسالة ضد القطاع البنكي المغربي، والتي نعتبرها أنه لا أساس لها البتة؛ بل إنها لا تتماشى مع روح المسؤولية الوطنية التي يجب أن نتحملها جميعا، في جو من التعاون والتضامن الذي يتوجب على الجميع الالتزام به في هذه الأزمة الصحية العالمية التي تمر منها بلادنا”.

وعبّر كل من بنجلون والكتاني، في جوابهما الذي تضمنته رسالة القطاع المصرفي، عن عدم قبول البنوك لمضمون الرسالة الذي يميل إلى إثارة الذعر والانقسام، قبل أن يؤكدا “إننا معبؤون، وسنعمل مع جميع مكونات المجتمع المغربي من خلال اتخاذ وتطبيق التدابير اللازمة لدعم الأسر والمقاولات من أجل مواجهة تبعات لفيروس “كوفيد 19″”.

وجاء في الرسالة: “لقد حرصت المصارف المغربية، منذ بداية أزمة كورونا، على الانخراط بكل قوة وعزيمة لدعم لجنة اليقظة الاقتصادية ومختلف شركائها من القطاعين العام والخاص، وخاصة الاتحاد العام لمقاولات المغرب وأيضا المبادرات التي تمكن من مواجهة تداعيات هذه الأزمة الصحية”.

وأضاف التجمع البنكي في الرسالة ذاتها: “حتى مساء أمس وصباح هذا اليوم، كنا نضع اللمسات الأخيرة مع وزارة المالية، مباشرة، وعبر صندوق الضمان المركزي، على آخر الوسائل لتفعيل التزاماتنا التي تم التعهد بها على مستوى لجنة اليقظة الاقتصادية لتأجيل الاقتطاعات على القروض اعتبارا من يوم الاثنين المقبل، والعمل على منح قروض تشغيل للمقاولات المتضررة من تداعيات الفيروس، وننتهز هذه الفرصة لتوجيه طلب إلى الاتحاد العام لمقاولات المغرب، من أجل أن يمدنا بلائحة مقاولاته التي واجهت مشاكل مع بنوكها بخصوص إجراء الدعم الذي تم وضعه للحد من آثار فيروس كورونا””.

يشار إلى أن شكيب لعلج، رئيس الباطرونا، حث، في رسالته التي بعثها أمس الجمعة، تجمع البنوك على إيجاد حلول سريعة لمشاكل إيقاف خطوط التمويل، خاصة في ظل وضعية الأزمة التي خلقها انتشار فيروس “كورونا” على المقاولات، مشير ا في رسالته إلى أن عددا من البنوك عمدت إلى رفع نسب إعادة تمويل الواردات من 1.5 إلى 3.5 في المائة، على الرغم من قرار بنك المغرب خفض الفائدة الأساسية ونسب الفوائد الخاصة بالدولار والأورو إلى مستويات متدنية.

مصدر: هسبريس
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *