إيطاليا تتحدى “كورونا” وتتمسك بالتجارة مع المغرب

قالت غرفة التجارة الإيطالية بالمغرب إن الإرادة تحدو الفاعلين الاقتصاديين الإيطاليين لمواصلة التزاماتهم الاقتصادية نحو نظرائهم المغاربة، وذلك رغم الظروف التي فرضتها تداعيات تفشي فيروس “كورونا” المستجد.

جاء ذلك في بلاغ أصدرته الغرفة التجارية الإيطالية بالمغرب، توصلت هسبريس بنسخة منه، أكدت فيه أن المصانع ومواقع الإنتاج والتوزيع في إيطاليا مازالت تحافظ على نشاطها، وقادرة على تلبية الطلبات الواردة عليها من المغرب.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المغرب قرر، اعتباراً من 10 مارس، التعليق المؤقت لجميع الرحلات البحرية والجوية بين موانئ ومطارات المملكة والموانئ والمطارات الإيطالية، مشيرا إلى ثقة الفاعلين الاقتصاديين الإيطاليين في العودة إلى الوضع الطبيعي في المستقبل المنظور.

وأوضحت الغرفة التجارية الإيطالية بالمغرب، التي اعتبرت وقف الرحلات البحرية والجوية بين إيطاليا والمغرب من التدابير الاحترازية الضرورية، (أوضحت) أن الالتزامات التي تجمع الفاعلين الاقتصاديين الإيطاليين ونظرائهم المغاربة مازالت قائمة بشكل منتظم، بما في ذلك تنظيم المعارض الدولية التي قالت إنها أجلت فقط.

وأشار بلاغ الغرفة التجارية الإيطالية بالمغرب إلى أن إيطاليا أعلنت، يوم الأربعاء الماضي، تخصيص 25 مليار أورو لمواجهة وباء كورونا المستجد، وأن المفوضية الأوروبية أحدثت، بدورها، الثلاثاء، صندوقا استثماريا بقيمة 25 مليار أورو لمواجهة تداعيات الفيروس، يستهدف بشكل خاص أنظمة الرعاية الصحية والقطاعات المتضررة من تفشي هذا الوباء.

وختم البلاغ ذاته بالإشارة إلى أن هذه المعطيات موجهة إلى أعضاء الغرفة التجارية الإيطالية بالمغرب والمنخرطين والشركاء الذين يحبون إيطاليا، وكل من لهم الثقة في الثقافة الاقتصادية لهذا البلد.

مصدر: هسبريس
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *