هواوي تستعين بمطوري تطبيقات هواتف بالمغرب

ضاعفت شركة “هواوي” ميزانية خاصة بمطوري تطبيقات الهواتف الذكية بالمغرب، سعيا منها إلى تعزيز المحتوى الرقمي المغربي على منصة التطبيقات HUAWEI AppGallery.

وقال إيريك لونجفينج، مدير شؤون المستهلكين بـ”هواوي” في شمال إفريقيا، في تصريح لهسبريس: “نعمل حاليا مع مجموعة من مطوري التطبيقات بالمغرب من أجل توفير محتوى رقمي متميز على صعيد المملكة، يتيح لمستعملي منصة HUAWEI AppGallery الولوج إلى تطبيقات مبتكرة تهم مجالات عديدة”.

وتقوم حاليا “هواوي” بتقسيم التطبيقات إلى 18 فئة مختلفة، من ضمنها الأخبار، والتواصل الاجتماعي، والترفيه، والألعاب، وغيرها، تتيح تطبيقات مثل سناب شات، وTikTok وغيرها، كما أنه تضم بعض الألعاب.

ومازالت تطبيقات مثل “فيسبوك”، و”واتساب”، و”إنستجرام”، و”نتفليكس”، و”ماسنجر”، وغيرها كثير، غائبة عن متجر تطبيقات “هواوي”، على أن تصل قريبا؛ كما أن تطبيقات “غوغل” جميعها غير متاحة، ومن المحتمل أن تبقى كذلك حتى يرفع الحظر الأمريكي، شرط أن توافق “غوغل” على نشرها في متجر التطبيقات المنافس من “هواوي”.

وسعيا منها إلى توفير عدد كبير من التطبيقات ومضيها في منافسة المتاجر الأخرى، قامت “هواوي” بتشجيع المطورين على تكييف تطبيقاتهم مع منصتها للتطبيقات التي تعد ثالث أكبر متجر تطبيقات في العالم، لعدم وجود منافس ضمن فئة المتاجر العملاقة للتطبيقات، ورغم أنه يبعد مسافة كبيرة عن متجر غوغل بلاي ومتجر آب ستور.

وتحاول “هواوي” ذلك من خلال صيغة أكثر جاذبية لتقاسم العائدات خلال الأعوام الأولى مع مطوري التطبيقات والألعاب، إذ يعد هذا التقاسم التفضيلي صالحا لمدة 24 شهرا بعد قبول المطورين الاتفاقية المبرمة إذا كانوا يرغبون في المشاركة. وتعتمد طريقة التقاسم على نوع التطبيق.

وتنقسم السياسة التفضيلية لاتفاقية خدمة توزيع التطبيقات إلى فترتين، إذ يحصل المطورون خلال السنة الأولى على نسبة 100 في المائة من الإيرادات الناتجة عن التطبيقات، ما عدا الألعاب، التي يحصل مطوروها خلال السنة الأولى على نسبة 85 في المائة من الإيرادات الناتجة.

ويحصل المطورون في السنة الثانية على نسبة 85 في المائة من الإيرادات عن تطبيقاتهم وألعابهم، و90 في المائة عن التطبيقات التعليمية؛ على أن يجري تطبيق الأسعار القياسية بعد انتهاء فترة السياسة التفضيلية، إذ يحصل المطورون على نسبة 70 في المائة من الإيرادات، بينما تحصل “هواوي” على نسبة 30 في المائة.

يذكر أن كلا من “أبل” و”غوغل” تحتفظان بـ30 في المائة من المبيعات في متاجر التطبيقات الخاصة بكل منهما.

ولدى “هواوي” مئات الملايين من المستخدمين حول العالم، ما يضع أساسا قويا لتطوير النظام البيئي، وذلك إضافة إلى خدمات “هواوي” المحمولة HMS، التي تفتح مجموعة متنوعة من إمكانات البرامج والأجهزة من “هواوي”، التي تعمل على توفير تجربة تطبيقات مبتكرة للمستخدمين.

واستثمرت الشركة في أكثر من ثلاثة آلاف مهندس لتطوير تطبيقات منصة HUAWEI AppGallery، واستثمرت مليار دولار أمريكي في حوافز التطوير، ونشرت سلسلة من تدابير أمان الخصوصية الموجهة إلى جميع سيناريوهات الحياة، التي تم تصميمها وفقا لمتطلبات الحياة المتنوعة.

وحسب “هواوي” فإن منصة التطبيقات توفر أعلى مستوى من التحقق لعزل بيانات المستخدمين الحساسة وخصوصيتهم وحمايتها، إذ لن تتم معالجة المعلومات الشخصية الحساسة مثل البيانات الحيوية خارج جهاز هواوي، ما يتيح للمستخدمين التحكم الكامل في بياناتهم الشخصية.

وتتيح واجهة المستخدم EMUI للمستخدمين التحكم في أذونات التطبيق. ويتم إخفاء هوية بيانات المستخدمين وتخزينها محليا، بما يتوافق مع منطقة كل مستخدم. وإضافة إلى ذلك، تمر جميع التطبيقات باختبار تحقق صارم لمنع تطبيقات المطورين من النشاط الضار.. كما طبقت المنصة أيضا نظاما لتصنيف التطبيقات في جميع أنحاء العالم.

مصدر: هسبريس
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *