“الكورونا فوبيا” تسبب اختفاء المطهرات من أسواق الدار البيضاء

سجلت كبرى مراكز التسوق بمدينة الدار البيضاء إقبالا كبيرا على اقتناء المطهرات والمنتجات المعقمة للأيادي، خلال الأسبوع الأخير، بعد تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا بالمغرب.

وقال مسؤولون عن أروقة هذه المنتجات بالأسواق الممتازة في أحياء عين الذياب والوازيس وعين السبع إنهم اضطروا إلى جلب كميات كبيرة من هذه المطهرات والمعقمات الخاصة بالاستعمال الشخصي، من أجل سد الطلب غير المسبوق عليها.

وأوضح هؤلاء المسؤولون في تصريحات متطابقة أن الزبائن يقتنون هذه المنتجات بشكل يفوق احتياجاتهم، التي تشمل منتجات الكحول المعقمة، وهو ما تسبب في اختفائها من الأروقة في الأيام القليلة الماضية.

وأكد المتحدثون أنهم ينتظرون جلب كميات كبيرة أخرى من هذه المنتجات، من أجل سد حاجيات الزبائن ابتداء من يوم غد الإثنين من المطهرات ومنتجات التعقيم، علما أن مادة “الصابون المعقم” متوفرة حاليا بشكل كبير.

وأوضحت المصادر نفسها أن أسعار هذه المنتجات ظلت وستبقى في المستويات نفسها المسجلة قبل تفشي فيروس “كورونا”، نظرا لوفرتها في مواقع التصنيع الخاصة بها، وتوفر مخزون كاف بالنسبة للمنتجات التي يتم استيرادها من الخارج.

يشار إلى أن لجنة الأسعار المشتركة بين الوزارات عقدت أمس السبت اجتماعا، تحت رئاسة قطاع الشؤون العامة والحكامة التابع لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، من أجل الوقوف على وضعية توفير الكمامات الصحية والمطهرات الكحولية وكذا الأثمان التي تباع بها هاتان المادتان.

وأورد قطاع الحكامة والشؤون العامة، في بلاغ توصلت به هسبريس، أن الحكومة تقوم، من خلال المصالح المختصة وبتعاون مع المهنيين في هذه المجالات، بالسهر على توفير الكميات اللازمة من الكمامات الصحية والمطهرات الكحولية في نقط البيع المختصة، سواء من خلال الوحدات الإنتاجية المحلية أو عن طريق تسريع الإجراءات الإدارية الضرورية لاستيرادها، وكذا ضمان مطابقتها للمعايير الصحية.

وموازاة مع هذه الإجراءات، ومن أجل تجنب المضاربة في أسعار هاتين المادتين، يقول البلاغ، قررت الحكومة تقنين أسعارهما وضبط مسالك توزيعهما من أجل جعلهما في متناول المواطنين الذين هم في حاجة إلى اقتنائهما، حيث سيتم نشر الأسعار القصوى بالجريدة الرسمية يوم الثلاثاء 17 مارس 2020.

مصدر: هسبريس
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *