جراد: “كورونا” يدفع الجزائر نحو ميزانية تكميلية

كشف رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد أن الحكومة تستعد لإقرار قانون ميزانية تكميلي بما يسمح باتخاذ إجراءات هامة لمستقبل الاقتصاد الجزائري والقطيعة مع ممارسات الماضي.

وقال جراد، في برنامج للإذاعة الحكومية اليوم الأحد، إن النظام الاقتصادي الجديد يقوم على ثلاثة محاور، أولها تطوير الموارد البشرية ويشمل إعادة بناء المنظومة الصحية، وإعادة بناء المدرسة والجامعة، وثانيا التحول الاقتصادي من خلال التركيز والاعتماد على الطاقات المتجددة، ثم الاقتصاد الرقمي والمعرفة كمحور ثالث.

وأكد جراد أن حكومته تملك رؤية واضحة ومقاربة براغماتية وواقعية لمواجهة الأزمة متعهدا برفع القيود عن الاستثمارات الوطنية والأجنبية وعدم الالتزام بقاعدة 49/51 بالمئة إلا فيما تعلق بالقطاعات الاستراتيجية.

وشدد على أن الحكومة ستعمد إلى تشخيص دقيق للوضعية الاقتصادية للبلد، وأنها تملك الامكانيات لمواجهة تهاوي أسعار النفط في الأسواق العالمية، بسبب “فيروس كورونا”، وتراجع احتياطات النقد الأجنبي.

قال جراد :” نعمل من أجل جعل الجزائر بلدا ديمقراطيا، وبلد الحرية، والدستور الجديد سيضمن الفصل بين السلطات، ليكن وباء كورونا فرصة لتوحيد الجزائريين، المسؤولية جماعية وليست فردية، كورونا وباء عالمي وكل دول العالم اتخذت تدابير للوقاية منه”.

مصدر: هسبريس
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *