العلمي ينتقد “التهافت” على السلع ويطمئن بشأن تموين رمضان

أكد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي والأخضر، أن المهنيين العاملين في مجال توزيع وتسويق المنتجات الاستهلاكية برهنوا عن قدرتهم الكبيرة على توفير كافة المنتجات التي أقبل عليها المغاربة بقوة خلال الأيام الأخيرة.

وأوضح العلمي، في لقاء عقده اليوم بالدار البيضاء مع مسؤولي الاتحاد العام لمقاولات المغرب، أن المهنيين استعرضوا كافة المعطيات والبيانات التي تهم مخزون الشركات العاملة في قطاع تسويق المنتجات الاستهلاكية، والتي تشير إلى توفرها على مخزون كبير منها، يغطي احتياجات المستهلكين المغاربة لمدة تزيد عن ثمانية أشهر.

وقال وزير الصناعة والتجارة: “لقد قمنا بالوقوف على حقيقة مخزون كافة المنتجات الاستهلاكية بمجموع مناطق المغرب، وهي في مستويات جد مريحة وتغطي الاحتياجات إلى مدد تتراوح ما بين ستة وثمانية أشهر، بما فيها شهر رمضان، وهذا أمر جيد”.

وأورد العلمي: “نحن غير متخوفين، فكل المنتجات متوفرة، وستكون متوفرة أيضا في شهر رمضان، والمستهلكون على دراية حاليا بحقيقة وضع مخزون الشركات المغربية من المنتجات الغذائية، علما أن المغاربة اقتنوا أكثر من حاجياتهم خلال الأيام الأخيرة”.

واستطرد المتحدث ذاته: “مجموعة من المواطنين اقتنوا كميات كبيرة، وأنا أقول لهم (مبروك عليهم)، لكن انتبهوا للمنتجات سريعة التلف. وأؤكد على مسالة واحدة هي أن التبذير (ما مزيانش)”.

من جهته قال وجيه الصبيحي، رئيس فيدرالية “تجارة 2020″، إنه تم عقد شراكة بين القطاعين العام والخاص للاستجابة للطلب المتزايد بشكل استثنائي خلال هذه الفترة بسبب كورونا.

وأضاف الصبيحي: “وضعنا خريطة للعمل ابتداء من الأسبوع المقبل، بشراكة مع كافة المتدخلين، علما أننا نتوفر على مستويات مرتفعة من مخزون المنتجات التي تستهلك بشكل كبير من طرف المواطنين”.

مصدر: هسبريس
تابع المزيد من المقالات على موقعنا: مغرب نيوز أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *